للتكفل الأمثل بعريضتكم، يرجى الإطلاع على الملف

الجمهوريــة الجزائريــة الديمقراطـيــة الشعبيــة
وسيط الجمهورية السيد ابراهيم مرّاد من ولاية سطيف: "على جميع القطاعات مواكبة الحركية الاقتصادية".
24 فيفري 2022
دعا وسيط الجمهورية السيد ابراهيم مراد يوم الخميس بسطيف كل المسؤولين المحليين إلى التدخل من أجل تسوية وضعية الملفات الاستثمارية العالقة لضمان تحقيق إقلاع اقتصادي بالبلاد.
وأكد السيد ابراهيم مرّاد، خلال لقاء جمعه بمقر ولاية سطيف بمختلف الفاعلين في مجال الاستثمار في إطار زيارة عمل و تفقد إلى المنطقة، على ضرورة التدخل لتسوية وضعية الملفات العالقة في هذا المجال لتوفير التسهيلات للمستثمرين و مرافقتهم و بالتالي تشجيع الاستثمار و تحقيق انطلاقة اقتصادية جديدة.
وأبدى وسيط الجمهورية بالمناسبة ارتياحه بشأن الإجراءات التي اتخذتها مصالح ولاية سطيف في مجال رفع القيود عن المشاريع الاستثمارية العالقة، لافتا إلى "تعميم المرونة في معالجة هذا الملف على جميع ولايات الوطن".
ونوه السيد ابراهيم مرّاد بالمجهودات المبذولة في هذا المجال بالمنطقة التي اعتبرها "نموذجية"، مذكرا بتعليمات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون التي تمنح صلاحيات أوسع للسلطات العمومية في هذا المجال.
وأبرز وسيط الجمهورية أهمية خلق النشاط و الاستغلال الأمثل للإمكانيات الاستثمارية في ظل المؤهلات الكبيرة التي تتوفر عليها الجزائر، مسلطا الضوء على "ضرورة البحث و التنقيب عن هذه الثروات باختلاف أنواعها". 
كما كشف بالمناسبة بأن "العمل جار في الوقت الراهن من أجل سن ترسانة من النصوص القانونية التي من شأنها المساهمة في تحقيق مرونة استثمارية"، متحدثا عن "ضرورة مواكبة بعض القطاعات كالبنوك و الجمارك لهذه الحركية". 
وقال السيد ابراهيم مراد بأن خلق حركية في هذا المجال سيسمح باستحداث مناصب شغل و إنشاء مناطق نشاطات و إعطاء دفع للاقتصاد، مما يجعل الجزائر في منأى عن التبعية للمحروقات، بالإضافة إلى تلبية حاجيات السوق و الابتعاد أكثر عن الاستيراد و التفكير في التصدير و وقف نزيف العملة الصعبة . 
كما ذكّـر من جهة أخرى بأن "رئيس الجمهورية قد وضع المواطن و تحسين أوضاعه و تمكينه من العيش الكريم من بين أكبر اهتماماته، لاسيما ذلك الذي يعيش ظروفا صعبة في مناطق نائية، وذلك بالموازاة مع بناء الصرح المؤسساتي". 
كما تطرق وسيط الجمهورية إلى الجهود "الجبارة" المبذولة في إطار سياسة رئيس الجمهورية لإدماج الشباب في مناصب شغل و تحقيق الثروة التي قال بأنها "لن تتحقق إلا بالعمل الإنتاجي الذي يغني عن التبعية للمحروقات". 
وكان وسيط الجمهورية قد استهل زيارته إلى ولاية سطيف بحضور عرض تقرير مصور حول التدابير المتخذة من طرف السلطات المحلية في مجال رفع القيود عن المشاريع الاستثمارية العالقة. 
وواصل زيارته بالتوجه إلى مقام الشهيد لرفع العلم الوطني و قراءة فاتحة الكتاب ترحما على أرواح شهداء الثورة التحريرية المجيدة، قبل أن يعاين عديد الوحدات الإنتاجية ببلديات بازر سكرة و العلمة و عين أرنات، واختتم الزيارة بتفقد مصنع لإنتاج الأطر الهوائية بالمنطقة الصناعية بمدينة سطيف.
صور تابعة